بسبب “القتل والتعذيب”.. الأسد يمنع اللاجئين السوريين في لبنان من العودة

جُرف نيوز | متابعات

قال رئيس ”الحزب التقدمي الاشتراكي“ اللبناني وليد جنبلاط، على هامش مؤتمر ”لبنان والنازحون من سوريا“ أمس (الإثنين)، إن اللاجئين السوريين يخشون العودة إلى ديارهم خوفاً من تعرضهم للتعذيب على أيدي قوات نظام الأسد.

وأعرب جنبلاط عن قلقه إزاء التقارير التي تفيد بأن اللاجئين السوريين العائدين إلى بلادهم من لبنان، قد يواجهون التعذيب والقتل. وأضاف: ”من المستحيل على اللاجئين السوريين العودة إلى ديارهم، بينما يرفض النظام السوري استقبالهم“.

من جانبه قال وزير الشؤون الاجتماعية في لبنان، ريشارد قيوموجيان في المؤتمر، إن الأمن العام اللبناني ”أصدر قوائم تحتوي على أسماء اللاجئين السوريين، الذين يرغبون في العودة إلى ديارهم، لكن النظام قبل أقل من (20) بالمئة منهم“. مشيراً إلى أن ”دمشق هي صانع القرار لعودة اللاجئين، وليس لبنان“.

وقالت ميراي جيرار، ممثلة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، ”قد لا تكون عملية إعادة الإعمار في سوريا كافية لعودة اللاجئين.. يجب ضمان كرامتهم وسلامتهم“.

وتقدر مفوضية اللاجئين عدد السوريين في لبنان بـ(997) ألف شخص، هربوا من سوريا منذ العام 2011، بعد حملات عسكرية عنيفة شنها النظام في البلاد مع اندلاع الثورة السورية، ما أدى إلى مقتل مئات الآلاف، ونزوح أكثر من (10) ملايين آخرين، وفقاً لمسؤولي الأمم المتحدة. 

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه