بعد قرار بقطع العلاقات.. وزارة داخلية الأسد تتراجع وتعيد علاقاتها مع “أبو علي خضر” 

جُرف نيوز | منوع

تراجع وزير داخلية النظام محمد رحمون عن قرار أصدره قبل أسبوعين، بقطع العلاقات بين وزارة الداخلية وكافة الوحدات والأقسام والنقاط التابعة لها، مع القيادي في ميليشيا “أمن الرابعة” أبو علي خضر صافيتا الملقب بـ”غوار”.

ونشر أتباع الغوار صورة القرار الذي تلغي فيه داخلية الأسد قرارها السابق، متمنين له “دوام العز.. والنصر على المغرضين.. والصغار”، حسب مئات المنشورات والتعليقات المباركة لـ”المعلم أبو علي”، نصره وإذلاله لـ”الداخلية واجبار الوزير على التراجع عن قرار “متسرع”.

ويعد خضر علي طاهر الذي عرف بلقبي “غوار” و”أبو علي خضر” المولود في صافيتا 1976، أحد رجال الميليشيات المقربين من ماهر شقيق بشار الأسد، حيث يترأس ميليشيا خاصة تعرف بـ”قوات أبو علي خضر”، وهي جزء من ميليشيا “أمن الرابعة”، ويسيطر على عشرات الحواجز والمعابر في محافظات طرطوس وحمص وحلب وإدلب، جمع من خلالها ثروات طائلة مكنته من افتتاح شركات تجارية وأمنية وشركات اتصالات مختلفة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه