صحيفة: الأسد “مُحبط وخائب الأمل” بعد العقوبات الغربية وتجميد التطبيع

جُرف نيوز | متابعات

قالت صحيفة ”الشرق الأوسط” اليوم (الأحد) إن نظام الأسد أصيب بـ“خيبة أمل“، بعد تطورات عسكرية وسياسية واقتصادية أخيرة، تمثلت بتجميد عمليات تطبيع الدول العربية مع النظام، وإعلان الولايات المتحدة بالإبقاء على قوات أمريكية في شرق سوريا.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين زاروا دمشق مؤخراً، قولهم إن واشنطن والدول الغربية، يعتمدون على ”الصبر الاستراتيجي“، للحصول على تنازلات من روسيا والنظام في عد ملفات. لافتين إلى أن ”التطبيع الثنائي أو الجماعي للعلاقات بين أي دولة عربية والنظام السوري، قد توقف “، وأضاف الدبلوماسيون أن بعض الدول العربية التي كانت قد بدأت استئناف اتصالاتها مع الأسد، قيّدت الآن مثل هذه الجهود.

ووفقاً لذات المصادر، فإن الـ“إحباط“ الذي أصاب نظام الأسد، سببه أيضاً قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالإبقاء على (400) جندي أمريكي في شرق سوريا وفي قاعدة التنف، بالتزامن مع ضغوط مارسها واشنطن على الدول الأوروبية، لإرسال قوات ”حفظ سلام“ إلى المنطقة.

وتساهم أيضاً العقوبات الاقتصادية الأوروبية والأمريكية المستمرة والمفروضة على النظام، زيادة ”خيبة الأمل“ لديه، بالإضافة إلى تدهور الأوضاع المعيشية في دمشق، والمناطق التي تسيطر عليها قواته.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه