نازحو الركبان: النظام وروسيا هما من يمنعنان دخول المواد الغذائية إلى المخيم

جُرف نيوز | متابعات

حمّلت هيئة العلاقات العامة والسياسية لمخيم الركبان، نظام الأسد وروسيا مسؤولية تدهور الأوضاع المعيشية في المخيم، بسبب الحصار الخانق الذي يفرضانه على قاطنيه، بهدف إجبارهم على المغادرة.

وأصدرت الهيئة بياناً أمس (السبت)، أكدت فيه على أن القوات الروسية هي من تمنع دخول المواد الغذائية والمحروقات إلى مخيم الركبان للضغط على الأهالي وإجبارهم للعودة قسراً إلى مناطق سيطرة النظام، الأمر الذي “يرقى إلى جريمة حرب وإبادة جماعية حسب القانون الدولي”، مؤكداً على أن المخيم يعاني من فقدان كافة المواد الأساسية من الغذاء والمواد الطبية ومواد التدفئة.

وكانت الحكومة الروسية ونظام الأسد قد أصدرا بياناً مشتركاً يدعو القوات الأمريكية إلى مغادرة سوريا، والسماح لهما بإجلاء النازحين من مخيم الركبان وسط تكذيب النازحين للمزاعم الروسية حول رغبتهم العودة إلى مناطق سيطرة النظام كون النظام وحلفاءه كانوا السبب في تهجيرهم.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه