قتيل وجريحان من قوات النظام باشتباكات مع أهالي الصنمين في درعا

جُرف نيوز | متابعات

قُتل عنصر من قوات نظام الأسد وأُصيب اثنان آخران بجراح خطرة أمس (الجمعة)، خلال اشتباكات بالأسلحة الخفيفة مع أهالي مدينة الصنمين في ريف درعا الشمالي، بحسب ما نقلت تقارير إعلامية عن مصادر محلية.

وقالت المصادر إن الاشتباكات اندلعت إثر محاولة عناصر من فرع الأمن العسكري التابع للنظام اعتقال القيادي السابق في “حركة أحرار الشام” وليد الزهرة -الذي كان من بين قيادات فصائل المعارضة التي أبرمت “مصالحة” مع النظام- مما استدعى تدخل أقارب الأخير، والاشتباك مع العناصر وطردهم خارج مدينة الصنمين، دون أن يتمكنوا من اعتقاله.

وعقب ذلك هددت “الفرقة التاسعة” في جيش النظام والموجودة في المدينة باعتقال جميع الشبان ممن شاركوا في الحراك الثوري سابقاً.

ومنذ أن سيطرت قوات النظام على كامل محافظة درعا في تموز/يوليو الماضي بموجب اتفاقات “مصالحة” رعتها روسيا، شهدت حواجز قوات النظام المنتشرة في مدن وبلدات المحافظة عدة هجمات تبنتها ما يعرف بـ”المقاومة الشعبية في درعا”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه