“التايمز”: مرتزقة روس يساعدون البشير على قمع المتظاهرين في السودان

جُرف نيوز | وكالات

قالت صحيفة “التايمز” البريطانية في تقرير نشر أمس (الخميس)، نقلاً عن مصادر معارضة سودانية، إن مرتزقة روس تابعون لشركة “فاغنر” العسكرية الروسية الخاصة يساعدون الرئيس عمر البشير على قمع المتظاهرين في السودان.

ووفقاً لمصادر الصحيفة، فإن المرتزقة الروس الذين ظهروا بالتزامن مع مظاهرات عنيفة مستمرة منذ أكثر من ثلاثة أسابيع في البلاد، يقدمون الدعم والتدريب العملي لقوات الأمن والاستخبارات السودانية.

ونشر نشطاء سودانيون في أواخر كانون الأول/ديسمبر الماضي، صوراً قالوا إنها لشاحنة تقل مقاتلين روساً في وسط الخرطوم وهم يراقبون الاحتجاجات المناهضة للحكومة، في حين نقلت مصادر إعلامية محلية (الاثنين) الماضي عن مصدر أمني سوداني أن أفراداً من “فاغنر” كانوا يعملون مع أجهزة المخابرات والأمن السودانية، لكنه رفض توضيح طبيعة هذا التعاون.

وعقب انتشار نبأ استخدام البشير لمرتزقة روس في قمع المتظاهرين على مواقع التواصل الاجتماعي، أكد معارضون سودانيون أن “احتماء البشير بمرتزقة لن يثني الشعب السوداني عن المضي قدماً في طريق التحرر”، داعين إلى “تسيير موكب جديد يوم الأحد المقبل من الخرطوم بحري (شمال الخرطوم)، للتنديد بممارسات النظام”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه