مصير مخيم الركبان والتنف في مباحثات الصفدي وبومبيو

جُرف نيوز | وكالات

بحث وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو في عمان اليوم (الثلاثاء)، عدة ملفات مرتبطة بالشأن السوري، خاصة فيما يتعلق بمخيم الركبان وبقاء القوات الأمريكية في منطقة التنف والانسحاب الأمريكي من سوريا.

وقال الصفدي في مؤتمر صحافي مشترك مع بومبيو، إن الطرفين ناقشا “التنسيق فيما بينهما على ضوء الانسحاب الأمريكي من سوريا، وجهود التوصل إلى حل سياسي في سوريا على أساس القرارات الدولية ذات الشأن، بما يسهم في الحفاظ على وحدة سوريا واستقرارها، ومغادرة جميع القوات الأجنبية منها، وعودة اللاجئين”.

وأضاف: “في ضوء قرار الولايات المتحدة سحب قواتها من سوريا، بحثنا مستقبل منطقة التنف بهدف ضمان ترتيبات تحقق أمن حدودنا، وتعالج قضية تجمع الركبان. وموقفنا هو أن حل هذه القضية يكمن في عودة قاطني الركبان إلى المناطق التي جاؤوا منها في وطنهم. ونعتقد أن حواراً أردنياً أمريكياً روسياً ضروري لتحقيق هذه الأهداف”.

بدوره، قال بومبيو الذي بدأ اليوم جولة شرق أوسطية تشمل الأردن ومصر ودول الخليج العربي، إن الأردن يلعب دوراً أساسياً بالنسبة للصراع السوري والإرهاب، مضيفاً: “نستمر في العمل مع الأردن لمواجهة أنشطة إيران الخبيثة في المنطقة ومحاولاتها الالتفاف على العقوبات”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه