الأمم المتحدة: (7000) مدني شرق ديرالزور يستخدمهم داعش كأوراق مساومة

جُرف نيوز | متابعات

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها البالغ إزاء مصير آلاف المدنيين المحاصرين في آخر معاقل تنظيم داعش شرق ديرالزور.

وقالت ميشيل باتشيليت، رئيسة لجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، في مؤتمر صحفي بجنيف، إن (7000) مدني محاصرون في ديرالزور، بين تنظيم داعش ”الذي يمنعهم من المغادرة ويستخدمهم كبيادق وأوراق مساومة، وبين الضربات الجوية التي يشنها طيران التحالف“.

وأشارت باتشيليت إلى أن الأمم المتحدة لديها تقارير تفيد بأن تنظيم داعش أعدم أشخاصاً اتهمهم بالتعاون مع ”قوات سوريا الديمقراطية” أو مع أطراف النزاع الأخرى في سوريا، بحسب تعبيرها. 

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه