البيت الأبيض : قوات الأسد هاجمت حلب بـ”غاز مسيل للدموع” واتهمت المعارضة بهجوم كيماوي

جُرف نيوز | وكالات

نقلت وكالة بلومبرغ عن بيان للبيت الأبيض، أن نظام الأسد هو المسؤول عن شن هجوم بالغاز في الـ(24) من تشرين الثاني/نوفمبر على مدينة حلب، الذي اتهم فيه فصائل المعارضة، وقال إنه أسفر عن إصابة أكثر من 100 شخص.

 وبحسب الصحفي إيلي جون ليك، الذي اطلع على البيان المتوقع صدوره في الساعات القادمة، فإن نظام الأسد ”قام بما اتهم معارضيه بفعله“، إلا أن الهجوم لم يكن بغاز الكلور، كما ادعى النظام، إنما بغاز مسيل للدموع، وفق ما ترجمت جُرف نيوز.

وتقول وكالة الاستخبارات الأمريكية إن لديها معلومات موثوقة، بأن قوات النظام هي من شنت ذلك الهجوم ضد المدنيين في حلب، من أجل تقويض وقف إطلاق النار في إدلب. واستخدامه كذريعة لقصف مواقع المعارضة هناك. 

وذكر البيان أن تحليل مقاطع فيديو وصور لمخلفات الذخائر، بثتها وسائل الإعلام الروسية، أظهرت صواريخاً غير مناسبة لحمل غاز الكلور. كما أن الإعلام الروسي وإعلام النظام استغرقا وقتاً طويلاً لإظهار رواية إعلامية متسقة بعد الحادث.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه