إيغلاند يحذر من عواقب الغارات الروسية على إدلب

جُرف نيوز | وكالات

حذر مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيغلاند اليوم (الخميس)، من “عواقب” استئناف روسيا لضرباتها الجوية على محافظة إدلب، بعد الهجوم المزعوم بأسلحة كيماوية في حلب المجاورة.

وقال إيغلاند في المؤتمر الصحافي الأخير له قبل مغادرته منصبه يوم غدٍ (الجمعة): “نحن متخوّفون جداً إزاء التطورات الأخيرة، التي تضع الهدنة المستمرة منذ (10) أسابيع في إدلب على المحك”.

وذكر أنه “في الأيام الأخيرة شهدنا استفزازات واستفزازات مضادّة..”، مضيفاً: “هذا حقاً بمثابة عبث ببرميل بارود ضخم وسط ثلاثة ملايين مدني”.

ونوّه المسؤول الأممي إلى أن روسيا وتركيا أكدتا تمسّكهما بالتزامهما بالمنطقة المنزوعة السلاح في إدلب، وحث الطرفين على فعل المزيد لتجنّب وقوع كارثة في إدلب.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه