بعد تهديدات النظام.. أبناء السويداء يرفضون العودة لـ”بيت الطاعة”

جُرف نيوز | وكالات

نشرت وكالة “فرانس برس” اليوم (الأربعاء)، تقريراً يرصد آراء أبناء السويداء حول الدعوة التي وجهها لهم رأس النظام بشار الأسد للالتحاق بحيشه خلال لقائه بمختطفي السويداء وعائلاتهم بعد الإعلان عن “تحريرهم من قبضة تنظيم داعش” في وقت سابق من الشهر الحالي.

ويرفض غالبية أبناء السويداء بحسب ما رصدت الوكالة، أداء الخدمة العسكرية الإلزامية غير آبهين بدعوة النظام، ونقلت عن أحدهم ويدعى “سليم” قوله: “لا أريد أن يكون لي بصمة في حمام الدم السوري (…) لا أرغب بأن أقتل إبن حماة وحمص أو أي محافظة أخرى ليبقى فلان على كرسيه”.

واعتبر “سليم” تصريحات بشار الأسد خلال استقباله المختطفين وعائلاتهم، التي قال فيها إن “كل واحد تهرب من خدمة الجيش، تهرب من خدمة الوطن”، تحمل نبرة تهديد. وأوضح أن “للمتخلفين عن الخدمة أسبابهم (…) والنظام يقول لنا: داعش أو الالتحاق بالخدمة”، مؤكداً رفضه لها حتى لو فرضها النظام بالقوة.

وقال مدير شبكة “السويداء 24” المحلية نور رضوان للوكالة، إن “النظام استفاد من العنف المفرط الذي ارتكبه داعش ليحاول إعادة السويداء إلى بيت الطاعة، وها هو اليوم وبكل صراحة يعرض مقايضة: أمنكم وحمايتكم مقابل خدمتكم” في الجيش.

كما نقلت الوكالة عن الناشط والباحث همام الخطيب، الذي يقطن في السويداء، قوله إن “شبّان السويداء متخلفون عن الجيش، وأنا منهم، لكننا نحن من تصدينا لاعتداء داعش والجيش لم يساندنا”، متسائلاً: “كيف بإمكاننا اليوم أن نخلي المنطقة ونلتحق بالجيش؟ محافظتنا أولى بشبابها”.

ووفقاً لما نقلت “فرانس برس” عن الكاتب وأستاذ العلاقات الدولية خطار أبو دياب، فإنه يرى في تصريحات الأسد “تهويلاً لن ينفع”، معتبراً أنه “يريد أن يأخذ أهل السويداء ليكونوا طعماً لمعارك مستقبلية”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه