دعوات لإنقاذ عشرات آلاف المغيبين قسرياً في سوريا

جُرف نيوز | وكالات

طالبت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مجلس الأمن الدولي بعقد اجتماع طارئ لمناقشة مصير عشرات آلاف الأشخاص المغيبين قسرياً في سوريا، وإيجاد طرق وآليات لإيقاف عمليات التعذيب داخل معتقلات نظام بشار الأسد، وإنقاذ من تبقى من المعتقلين.

وقالت الشبكة في تقرير صادر عنها اليوم (الخميس) إن ما لا يقل عن (95056) شخصاً مازالوا قيد الاختفاء القسري على يد الأطراف الرئيسة الفاعلة في سوريا منذ آذار 2011.

وذكر تقرير الشبكة أن نظام الأسد يمارس الاعتقال التعسفي بشكل ممنهج ويتبع أساليب مافيوية، حيث نفّذ معظم حالات الاعتقال دون أي مذكرة قضائية أثناء مرور الضحية من نقطة تفتيش أو أثناء عمليات المداهمة، مؤكداً على أن المعتقل يتعرض للتعذيب منذ اللحظة الأولى لاعتقاله، ويُحرم من التواصل مع عائلته أو محاميه.

ويتضمن التقرير (39) لوحة تمّ رسمها لأشخاص بارزين في الحراك الشعبي نحو الديمقراطية تعرّض معظمهم للاعتقال أو الاختفاء القسري من قِبل قوات النظام، وسيتم عرض هذه اللوحات في معارض تجوب عدة دول العالم.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه