يونيسيف تحذر من كارثة إنسانية في مخيم الركبان

جُرف نيوز | متابعات

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (UNICEF) اليوم الأربعاء، من كارثة إنسانية قد تحل بحوالي (45) ألف سوري يعيشون في مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية، وناشدت جميع أطراف النزاع في سوريا بتسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى المخيم مع اقتراب فصل الشتاء.

وقالت (UNICEF) إن طفلين اثنين قد توفيا بسبب غياب الرعاية الصحية. واعتبر مديرها الإقليمي جيرت كابيلير أن توفير المساعدات للمخيم هو “الحد الأدنى للكرامة الإنسانية”.

وأغلقت الحكومة الأردنية منذ حزيران 2016 حدودها في المنطقة، ما تسبب بتراجع وصول المساعدات الإنسانية إلى حدود دنيا، فيما تمنع قوات النظام من جانبها وصول أي مساعدات من جانبها إلى المخيم.

وأسس نازحون جاء معظمهم من مدينتي تدمر والسخنة وبلدات بادية الشام الأخرى مخيم الركبان في العام 2014، وظل المخيم يستقبل موجات نازحين جدد هاربين من تنظيم داعش ومن قوات النظام في السنوات اللاحقة.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه