ذي ناشيونال: كلمة المعلم في الجمعية العامة تهديد حقيقي للاجئين

جُرف نيوز | ترجمة

وصفت صحيفة “ذا ناشيونال THE NATIONAL” في افتتاحية عددها الصادر اليوم (الأحد) الظروف الراهنة في سوريا بأنها “لحظة لا يمكن إهدارها”، وذلك مع سعي دبلوماسيين في الجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى إطلاق عملية سياسية في البلاد.

وانتقدت الصحيفة وزير خارجية النظام وليد المعلم في الكلمة التي ألقاها في الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس، معتبرة رفضه التدخل الخارجي بأنه “أمر سخيف”، نظراً لما تحظى به كل من روسيا وإيران من نفوذ في سوريا. وقالت إن استخدام نظام الأسد للبراميل المتفجرة والأسلحة الكيميائية ضد الشعب السوري بشكل صارخ، يشكل مفارقة تدعو للسخرية، عند مهاجمته للتحالف الدولي.

وبحسب الصحيفة كان خطاب المعلم “تحذيراً شريراً موجهاً للسوريين العائدين”، إذ عليهم الالتزام بقوانين الأسد أو مواجهة عواقب سيئة، في تهديد حقيقي وواضح للاجئين الذين يمثل النظام الخطر والعائق الأكبر أمام عودتهم.

ويواجه المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان ديمستورا لحظة حرجة، حيث يتوجب عليه الآن أن يسعى إلى السلام في البلاد، من خلال إجراء انتخابات نزيهة فيها ودعم جهود إعادة بنائها، وهي ببساطة، لحظة لا يمكن إهدارها.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه