روسيا وإيران تبلّغان بـ “حرصهما عدم إراقة الدماء” في إدلب

والأمم المتحدة تتأهب

جُرف نيوز | متابعات

أبلغت كل من روسيا وإيران، اجتماعاً لقوة مهام الشؤون الإنسانية في سوريا، حرصهما على تفادي معركة إدلب التي من شأنها إراقة الدماء وتهديد ملايين المدنيين المقيمين هناك.

وقال مستشار الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في سوريا “يان إيجلاند”، إن عدد سكان إدلب يفوق الـ (4) مليون مدني، مبدياً آماله بأن يتواصل الدبلوماسيون والعسكريون من الطرفين إلى اتفاق يجنب القتل والدماء، بحسب ما نقلت وكالة رويترز.

وأضاف “إيجلاند” أن الأمم المتحدة تجري تحضيرات للهجوم المحتمل، وأنها طالبت تركيا بفتح الحدود والسماح للمدنيين بالفرار إذا لزم الأمر.

 

يشار إلى أن قوات النظام والميلشيات الموالية لها، بدأت بقصف تمهيدي استهدف جسر الشغور وريفها خلال الأيام الفائتة، بالإضافة إلى استقدام حشود عسكرية كبيرة، تمهيداً لهجوم محتمل على المنطقة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه