عقوبات أميركية على روسيا.. والكرملين يندد

جُرف نيوز | وكالات

ندد الكرملين اليوم (الخميس)، بالعقوبات الاقتصادية الأميركية الجديدة على خلفية قضية الهجوم بغاز الأعصاب نوفيتشوك في بريطانيا باعتبارها “غير مقبولة على الإطلاق وغير شرعية”.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف “نعتبر الإعلان عن قيود جديدة مرتبطة بقضية سالزبري غير مقبول على الاطلاق ونعتبرها غير شرعية”، لكنه أضاف أن “موسكو لا تزال تأمل في اقامة علاقات بناءة مع واشنطن”.

على وقع العقوبات الأميركية الجديدة، سجلت البورصة الروسية تراجعاً اليوم، كما تراجع الروبل إلى أدنى مستوى له أمام الدولار منذ قرابة عامين وتجاوز سعر الدولار 66 روبل.

عودة المواجهة

وبعد أقل من شهر على قمة هلسنكي بين دونالد ترمب وفلاديمير بوتين، عادت المواجهة مجددا. وفي الوقت الذي كانت فيه روسيا قلقة من مبادرات البرلمانيين الأميركيين المستعدين لمعاقبتها، جاء الهجوم من الإدارة نفسها.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية أنها “كشفت بأن الحكومة الروسية استخدمت الأسلحة الكيميائية أو البيولوجية في خرق للقوانين الدولية” في عملية تسميم العميل الروسي السابق المزدوج سيرغي سكريبال وابنته يوليا مطلع آذار/مارس الماضي في سالزبري ببريطانيا. وفي أعقاب ذلك تم تبادل طرد الدبلوماسيين بين موسكو وأبرز دول الغرب في الربيع.

لندن ترحب

ورحبت لندن بالتدابير الأميركية الجديدة وقال متحدث باسم الحكومة “”رد دولي قوي على استخدام الأسلحة الكيميائية في شوارع سالزبري يبعث لروسيا رسالة لا لبس فيها بأن سلوكها المتهور لن يبقى دون عقاب”.

وكانت لندن نسبت إلى الحكومة الروسية مسؤولية تسميم سكريبال وابنته بغاز توفيتشوك الذي طور في الاتحاد السوفياتي السابق في نهاية الحرب الباردة. ونفت موسكو أي علاقة لها بالموضوع مطالبة بأدلة. كما تحقق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بوفاة بريطانية في الـ44 هي أم لثلاثة أولاد في الثامن من تموز/يوليو بعد تعرضها للغاز من زجاجة عطر.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه