الموساد الإسرائيلي يستعيد ساعة “إيلي كوهين” من سوريا

جُرف نيوز | متابعات

قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية اليوم (الخميس)، إن جهاز المخابرات الإسرائيلي “الموساد” نفذ عملية خاصة تمكن خلالها من استعادة ساعة يد جاسوس إسرائيل في دمشق “إيلي كوهين”. الذي كان يعيش في سوريا وأُعدم فيها من قبل السلطات السورية منتصف ستينات القرن الماضي.

و أوضحت الصحيفة أن الساعة على ما يبدو بيعت للموساد الإسرائيلي، من قبل أحفاد امرأة احتفظت بها طوال السنوات السابقة. وأن هذه العملية جاءت بالتزامن مع الاحتفال الإسرائيلي بذكرى إعدام “إيلي كوهين” التي تمت في الثامن عشر من شهر مايو عام 1965، حيث أطلعت السلطات أرملة كوهين على الساعة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الموساد نجح في الحصول على الساعة، بعد التأكد من أنها تعود لكوهين، حيث حامت الشكوك لفترة طويلة حول الأمر، خاصة وأن الساعة كانت في سوريا.

وُلد إيلي (إلياهو) شاؤول كوهين في مدينة الاسكندرية عام 1924، والتحق في أربعينات القرن الماضي بمنظمة صهونية ناشطة في أوساط اليهود المصريين، تنقَّل بين دول عدة قبل أن يستقر في الأرجنتين منتحلاً شخصية رجل أعمال سوري باسم كامل أمين ثابت، ثم يغادرها إلى سوريا في العام 1962. ليبني خلال ثلاث سنوات شبكة علاقات واسعة بضباط ووزراء سوريين كبار، وإلى حين اكتشافه صدفة في العام 1965.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه