دعوات لسحب الجنسية البريطانية من أسماء الأسد أسوة بـ”عروس داعش”

قبل نحو عامين، طالب نواب بريطانيون من حكومة بلادهم سحب الجنسية من أسماء الأسد، لدعمها بشار الأسد في حربه على شعبه، معتبرين أنها تدافع عن نظام همجي، وتعد من الأشخاص الذين يشكلون جزءاً من آلته الدعائية التي ترتكب جرائم حرب.